Feeds:
المقالات
تعليقات

بمحض الصدفة، اكتشفت اليوم بتاريخ 25.1.2017 هويّة أحد المساهمين الرئيسيين بهذه النشرة مجهولة الكاتب التي كانت تُنشر في جامعة حيفا وانطلقت في شهر 11.2007 وانتهت في شهر 6.2009 (أي بعد أكثر من 9 سنوات) ووصلت 21 نشرة، وهي طالبة كانت تدرس هناك في تلك الفترة 🙂

لن أكشف هويتها طبعاً، لكني حين اكتشفت هويتها قررتُ أن أجمع كل أعداد النشرة ال 21 وأن أنشرها هنا في هذه المدوّنة الخاصة. علماً أنني حصلت على إذن بذلك من القائمين على النشرة منذ يونيو 2008، والدليل في الرسالة المُرفق صورة عنها.

permission-to-publish


في هذه المدوّنة قمت بجمع كل نشرات “ضاد صدى الصّمت”.

“ضاد صدى الصمت” – هو عنوان سلسلة من الرسائل الإلكترونية المثيرة للجدل ومجهولة الكاتب/الكُتّاب التي كانت تصل طلاب جامعة حيفا العرب عبر الإيميل من مصدر غير معلوم (من الإيميل al.600.online@gmail.com)، فيها نقد بأسلوب إبداعي جميل لمظاهر في الحياة الطلابية العربية في الجامعات الإسرائيلية بشكل عام وجامعة حيفا بشكل خاص. نشاطات الحركات الطلابية العربية المُسيّسة، وتنافسها في التأثير على التوجه السياسي للطالب، نالت نصيباً جيداً من النقد الذي تضمنته هذه النشرات.
النشرة كتبها طلاب أصحاب توجه وطني نظيف، كما هو واضح، وتناولت الكثير من القضايا السياسية والاخلاقية والاجتماعية بصورة نقديةة إبداعية بأسلوب رائع، والتي أثارت جدلاً كبيراً وإعجاب قسم من الطلاب وسخط قسم آخر منهم.

أهمية النشرة تكمن في أنها كانت تسلّط الضوء على الكثير من القضايا التي تشغل الطالب العربي في تلك الفترة. فهي فعلا إرث ثقافي مهم في تاريخ الحركة الطلابية العربية في الجامعات الإسرائيلية، خاصة وأنها كتبت بأسلوب ساخر وهادف مُبدع.


ملاحظات: 

1- أرجو أن لا يسألني أحد عن هوية الكاتب الرئيسي 🙂

2- المنشورة رقم 18 جاءت فترة طويلة بعد المنشورة 17، وكتبها (المنشورة 18) المُساهم الرئيسي بعد أن هجر رفاقُه المشروع.

3- صدرت بعد 18 منشورات ثلاثة فقط، على فترات متباعدة، آخرها المنشورة 21 في 2.6.2009، وكانت الأخيرة للأسف.

4- التاريخ الظاهر في المدوّنة هو التاريخ الصحيح. أقول ذلك لأن القائمين على المنشورة كانوا أحياناً ينسون تحديث التاريخ في ذيل ملف ال PDF حين إرساله.

بخالص احترامي

مُعاذ خطيب – الرّاصد (مدوّنتي هنا ، وهنا فيسبوكي)

طالب في جامعة حيفا في ذاك الحين، ورئيس مجلس الطلاب العرب فيها

ضاد صدى الصمت – 20

ضاد صدى الصمت – 19

ضاد صدى الصمت – 17

ضاد صدى الصمت – 16

ضاد صدى الصمت – 15